حكم روسي بسجن لاعبة السلة الأمريكية "جرينير".. يفجر أزمة سياسية بين بايدن وبوتين

قضت محكمة روسية، الخميس، بسجن لاعبة كرة السلة الأمريكية بريتني جرينير لمدة 9 سنوات بتهم تتعلق بالمخدرات.

وفي أول رد فعل على الحكم، طالب الرئيس الأمريكي جو بايدن روسيا بالإفراج عن اللاعبة "جرينير" فورًا.

وأضاف بايدن: "ستفعل إدارتي كل ما بوسعها من أجل عودة بريتني جرينير إلى الديار".

وتابع: "اليوم، صدر على المواطنة الأمريكية بريتني جرينر حكم بالسجن وهذا تذكير آخر بما يعرفه العالم بالفعل: روسيا تحتجز بريتني ظلما".


الرئيس الأمريكي اعتبر أنه "أمر غير مقبول، وأدعو روسيا إلى إطلاق سراحها على الفور حتى تكون مع زوجها وأحبائها وأصدقائها وزملائها في الفريق".

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إن "إدانة محكمة روسية للمواطنة بريتني جرينر يؤكد مخاوفنا من استخدام موسكو للاعتقالات غير القانونية"

وذكر: "ملتزم بضمان بذل كل ما في وسعنا لإعادة بريتني جرينر وبول ويلان إلى الوطن في أقرب وقت ممكن".

وقبل نحو شهر، أقرت نجمة كرة السلة الأمريكية بالذنب أمام محكمة روسية فيما يتعلق باتهامها بحيازة مادة مخدرة، لكنها قالت إنها لم تخالف القانون عن عمد.

حينها، ناشدت أسرة جرينير الرئيس الأمريكي جو بايدن تكثيف الجهود من أجل إطلاق سراح لاعبة دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفات.

واعتقلت جرينير (31 عاما) في 17 فبراير/شباط الماضي بأحد مطارات موسكو، قبل أسبوع من الحرب الروسية في أوكرانيا.


وكانت السلطات الروسية قالت إنه كان بحوزتها زيت القنب داخل حقيبتها، متهمة إياها بتهريب كميات كبير من مادة مخدرة، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى السجن 10 أعوام.

وتمت محاكمتها بمحكمة قرب موسكو، باتهامات تهريب المخدرات.

ووافق مجلس النواب الأمريكي الشهر الماضي على قرار حزبي يطالب الحكومة الروسية بإطلاق سراح نجمة كرة السلة فورا.