بالدموع.. سيرينا ويليامز تودع ملاعب التنس

ودّعت الأمريكية المخضرمة، سيرينا ويليامز من الدور الثالث لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة في كرة المضرب، بخسارتها الجمعة، أمام الأسترالية أيلا تومليانوفيتش 7-5 و6-7 (4-7) و6-1 وقالت انها لن تعيد النظر في قرار اعتزالها "لكن لا أحد يعلم".

وكانت حاملة لقب 23 بطولة كبرى التي ستبلغ 41 عاماً في 26 أيلول/سبتمبر قد أعلنت مطلع الشهر الماضي انها ستسدل الستار على مسيرتها قريباً دون إعلان الزمان، فيما بدت بطولة فلاشينغ ميدوز في نيويورك حيث أحرزت في 1999 بعمر السابعة عشرة أول ألقابها الكبرى، المكان المناسب لانهاء مشوارها الزاخر.

وعما إذا كانت ستعيد النظر في قرار اعتزالها، أجابت دامعة "لا أعتقد، لكن لا أحد يعلم".

وجاء المشهد مؤثراً على ملعب أرثر آش حيث وقفت الأسطورة سيرينا أمام مواطنيها تتحدث، بعد مسيرة امتدت 27 عاماً هيمنت فيها لفترة طويلة على ملاعب الكرة الصفراء.

وتراجعت سيرينا في المجموعة الثالثة أمام خصمتها التي حسمت المواجهة في 3 ساعات و5 دقائق. لم تستلم الأميركية وقاتلت حتى نهاية كل تبادل وانقذت 5 كرات لحسم المواجهة.

بعد ذلك، حيّت الجماهير على المدرجات وقع أغنية تينا تيرنر "ببساطة الأفضل".

أضافت سيرينا "كانت رحلة ممتعة. كانت رحلة لت تصدّق في حياتي؟ أنا ممتنة لكل شخص قال هيا، سيرينا في حياته. أنا ممتنة جداً أوصلتموني إلى هنا".

وخصّصت سيرينا شكراً مميزاً لعائلتها، والداها ريتشارد وأوراسين برايس اللذان مهدا الطريق لها ولشقيقتها الكبرى لطرق باب العالمية في التنس "بدأ كل شيئ مع والداي. يستحقان كل شيئ. أنا ممتنة لهما حقاً".

كما وجّهت الشكر لشقيقتها المتواجدة على المدرجات "لم يكن هناك من سيرينا لولا فينوس، شكرا لك. هي السبب الوحيد لوجود سيرينا وليامس".

في المقابل، عبّرت تومليانوفيتش، عن خيبتها لنهاية مسيرة وليامس "أشعر حقاً بالأسف لأني أحب سيرينا كما تحبونها أنتم. ما قامت به من أجلي، من أجل كرة المضرب رائع".

تابعت "لم أكن اتخيّل أني سأحظى بفرصة مواجهتها في المباراة الأخيرة.. لذا هذه لحظة خيالية بالنسبة لي".

وأقرت أنها لم تكن متأكدة من الفوز "حتى النقطة الأخيرة، عرفت انها في موقع لتحقيق الفوز حتى عندما كانت متأخرة 1-5... هي الأعظم عبر التاريخ. نقطة".