غضب في الجزائر بسبب لباس لاعبات الجمباز في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط

أثار اللباس الرياضي الذي ظهرت به لاعبات الجمباز الجزائريات جدلا واسعا على المنصات الاجتماعية، بين من رآه "فاضحا" و"غير محتشم" ومن أيده بحكم طبيعة الرياضة نفسها.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، بالجزائر، صورة للفريق الوطني للجمباز، تضم فتيات في مقتبل العمر، يرتدين لباس الجمباز العادي، الشبيه بلباس السباحة، قبيل انطلاق فعاليات الألعاب المتوسطية التي تحتضنها مدينة وهران غربي البلاد.

المعارضون لهذا اللباس أرفقوا صورة لفريق الجمباز الألماني في دورة الألعاب الأولمبية الاخيرة طوكيو 2020 ظهروا خلاله بلباس محتشم أكثر من لباس الفريق الجزائري.

جدير بالذكر ان الجزائر تحتض بداية من اليوم السبت فعاليات الدورة 19 من ألعاب البحر الأبيض المتوسط وتستمر حتى 5 يوليو المقبل.