فاطمة رياض: أطمح في قيادة فريقا من الرجال للفوز بدوري السلة البحريني

توجّه المدرّبة البحرينية الشابة فاطمة رياض تعليمات للاعبي فريقها وجميعهم من الذكور خلال حصة تدريبية، تحت أنظار ابنتها، في دور غير مألوف في منطقة محافظة تشهد منذ سنوات إصلاحات بالنسبة لأوضاع المرأة.

وتعمل رياض (33 عاماً) بصفة مساعد مدرب لفريق النجمة البحريني في المنامة، لكنّها تطمح لان تقود فريقا من الرجال في المستقبل وأن تفوز بالدوري في المملكة.

وقالت رياض خلال الحصة التدريبية: "أشعر كأي مدرب آخر موجود في مجال كرة السلة".

واستدركت الأم لطفلة عمرها سبع سنوات: "في البداية كانت هناك هواجس ولكنني أثبت بجهدي وتفانيي في العمل أن جميع التكهنات التي كانت تشكك في قدرتي على قيادة الفريق، كانت خاطئة".

ومن التحديات التي واجهتها في بداية مشوارها الرياضي، عدم "وجود تقبل كما هو الحال عليه الان"، حسبما تقول، مضيفة "كان غريبا وجود المرأة في الرياضة وخصوصا كرة السلة، بحكم انها كانت حكرا على الرجال".

باستثناء بعض الحالات ومنها في كرة القدم، من النادر أن تقوم امرأة في منطقة الخليج بقيادة فريق رياضي، بسبب النظرة الاجتماعية المحافظة التي تدفع لأن تبقى النساء بعيدات عن الأضواء.

لكن المنطقة شهدت في السنوات الأخيرة إصلاحات اجتماعية سمحت للمرأة بلعب دور أكبر في سوق العمل وفي الرياضة وقطاع الفن والسينما وغيرها، وخصوصاً في السعودية والإمارات والبحرين.


"خطوة جريئة"

يعود حب رياض لكرة السلة إلى طفولتها حين كانت ترافق والدتها إلى مقر نادي كرة سلة نسائي حيث كانت تعمل مدربة للفريق.

وقالت "اكتشفت أن اللعبة تعتمد على الذكاء كثيرا، فشدّت انتباهي واحببت أن أتعلمها".

وبدأت رياض تدريب فريق فتيات، وبعدها قامت بتدريب فريق للفتيان، قبل أن يقوم نادي النجمة بالاتصال بها ليعرض عليها أن تكون مساعد مدرب فريق أول.

بالنسبة لمدير الجهاز الفني لفريق النجمة رؤوف حبيل، كانت خطوة تعيين رياض في دور مساعد المدرب "جريئة"، قائلا أنه في البداية "كان التواصل صعبا قليلا مع اللاعبين (...) لكن مع الوقت اصبح سهلا جدا".

ويُعتبر المجتمع البحريني من بين الأكثر انفتاحا في منطقة الخليج.

ووفقا لإحصائيات حكومية، شكّلت المرأة البحرينية ما معدله 32 بالمئة من إجمالي القوى العاملة في الفترة من 2010-2019. وفي الفترة ذاتها، شكّلت 54 بالمئة من الإجمالي في الهيئات الحكومية.

وهناك أربع وزيرات في الحكومة المؤلفة من 24 وزيرا.

واعتبر اللاعب حسين شاكر ان "المدربة فاطمة من الكفاءات البحرينية التي تمثل المرأة البحرينية الناجحة خاصة في مجال الرياضة".

وتابع "أشجّع ان يكون العنصر النسائي موجودا في الرياضة (...). نتمنى أن نرى أمثلة أكثر في الفرق الرجالية".