ندوة للرياضيات السيدات المؤثرات على هامش فعاليات كأس العالم 2022

أقامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بدولة قطر مهرجان تحت إسم "الجيل الرائع"، الذي تستمر فعالياته لمدة أسبوعين على هامش نهائيات كأس العالم 2022 المقام حاليًا في قطر.

وتم عقد ندوة للرياضيات السيدات المؤثرات حضرها لاعبات كرة القدم وبطلات في كافة الألعاب تحت عنوان "كسر الحواجز" في دعوة جماعية لتفتيت المعتقدات المعيقة لممارسة النساء للرياضة وللكرة بشكل خاص ومناقشة السلبيات التي تواجههن في هذا الشأن.

حضر اللقاء الذي أدارته الدكتورة أمل المالكي، عميدة المؤسسة لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، العداءة المغربية الأولمبية، نوال المتوكل. إضافة إلى العداءة التونسية الأولمبية السابقة حبيبة الغريبي، ولاعبة كرة القدم السابقة الفلسطينية، هني ثلجية.

من جانبها، أعربت المتوكل، حاملة ذهبية سباق 400 متر موانع في أولمبياد لوس أنجلوس عام 1984، بأنه لم يكن لديها أي دعم مادي مهم في البداية. مضيفة بأن “بإمكان أي شخص تحريك الجبال من مكانها لو هناك ثقة في النفس، وحين تدرك أن السقوط سيعلمك كيف تنهض. لقد أظهرت أن لدي أحلاما، وأصبحت الأولى في العالم”. 

“هل أنت من إمارة موناكو؟” تستفسر الصحافة ويطرح السؤال الناس بعد تحقيقها للذهب في المسابقة العالمية. تجيب نوال المتوكل، بأنها من دولة المغرب. كان العالم يعرف إمارة موناكو أكثر من دولة المغرب، لكن مع المتوكل تغير الأمر وأصبح لبلادها إشعاع على مستوى رياضة ألعاب القوى، وخاصة في سباق 400 متر حواجز.

وبالنسبة للبطلة التونسية، حبيبة الغريبي، حاملة ذهبية مسابقة 3000 متر موانع بأولمبياد لندن عام 2012، فقد شاطرت مع الجمهور بدايتها الغريبة مع العدو. كانت في صغرها تمارس كرة السلة، لكنها كانت تحب الجري. تقول: “يوما، ذهبت مع صديقتي المشاركة في سباق 3 كيلومترات، وفور وصولنا أخبرتني بأنها لن تشارك، وقالت لي بأن أشارك مكانها. المدرب في البداية رفض ذلك، لكني شاركت وحصلت على المرتبة الأولى بفارق كبير عن الوصيفة”.

أسكتت، الغريبي، الأفواه التي رفضتها في البداية، واستهلت مسيرتها الرياضية التي توجتها ببطولات عالمية أو أولمبية رغم انتقالها لفرنسا. تقول بأسف: “في فترة، أحسست بأنه يجب علي الانتقال لفرنسا. اعتقدت أن بلادي لن تساعدني في أن أكون بطلة على المستوى العالمي. بعد نقاش جمعني بأفراد أسرتي، قررت تغيير الأجواء والاتجاه صوب فرنسا”.

وعن الصعوبات التي واجهت أولى لاعبات كرة القدم الفلسطينيات، تقول هني ثلجية: “نشأت في ظروف صعبة على عدة مستويات، خاصة وأننا في مجتمع لا تحصل فيه المرأة على نفس الفرص مثلها مثل الرجل”. تضيف نفس المتحدثة: “لم يكن لدي حذاء رياضي للعب كرة القدم. أردت واحدا من النوعية الجيدة لممارسة شغفي”.

وبعد مرور بضع سنوات على ذلك، أصبحت هني ثلجية موظفة عند الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وأفادت بهذا الخصوص،” نقوم بتقديم الأحذية الرياضية للفتيات والفتيان في ظروف صعبة، وأرى مدى سعادتهم بذلك. كنت أنا أيضا في يوما ما في نفس الموقف والحالة”.

وأصبح عدد الفلسطينيات الممارسات للعبة كرة القدم بالآلاف بفضل اقتحام هني ثلجية لعالم كرة القدم. إنها من أوائل ممارسات كرة القدم في فلسطين، علاوة على أنها مؤسسة فريق ديار بيت لحم النادي الكروي النسوي الأول.

وفي ختام اللقاء، شددت الرياضيات الرائدات الحاضرات على أن على الشابات والشباب التمسك بأحلامهم كيفما كانت خاصة الرياضية. زيادة على ذلك، أكدن في كلماتهن على أنهن على استعداد لتقديم النصح والمساعدة لكل الحضور طيلة الأيام القادمة.